post Image
2
June
2020

غريفيث يقول أن مفاوضات وقف اطلاق النار لازالت مستمرة وجهود المجموعات النسوية تمنحه الالهام والتشجيع

 

 

صنعاء (أوام)- قال المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة الى اليمن، مارتن غريفيث، يوم الاثنين، ان المفاوضات للوصول الى اتفاق يقضي بوقف اطلاق النار في البلد التي مزقته الحرب منذ خمس سنوات لازال مستمرة.

 

وأوضح في تغريدة على حساب مكتب البعثة على "تويتر"، أن ما اسماه بالمجتمع المدني، وبالأخص المجموعات النسوية، مستمرة في مناصرة السلام، مؤكدا انها من تمنحه الالهام والتشجيع بحسب تعبيره.

 


وقال غريفيث: "بينما تستمر المفاوضات للاتفاق حول وقف إطلاق النار، وعدة إجراءات إنسانية واقتصادية لدعم قدرة اليمن على مكافحة انتشار وباء كورونا المستجد والاستئناف العاجل للعملية السياسية، تستمر جهود اليمنيين والمجتمع المدني، وبالأخص المجموعات النسوية، في مناصرة السلام مما يمنحنا الإلهام والتشجيع".

 


وكانت الحكومة الموالية للسعودية والتي يقودها عبدربه منصور هادي، قد أعلنت في وقت سابق قبولها بالمبادرة التي طرحها مبعوث الأمين العام الى اليمن مؤخرا، فيما يصر الحوثيين على حل شامل للازمة.

 

وتستند مبادرة غريفيث على مجموعة من المقترحات تبدأ بأعلان وقف اطلاق النار وتطبيق حزمة من الإجراءات لتعزيز الثقة في مقدمتها فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات الداخلية والخارجية، وحل إشكالية دفع رواتب العاملين في الأجهزة الحكومية التي تقع في نطاق سيطرة جماعة الحوثيين المنقطعه منذ ثلاث سنوات.

 

وتشدد المبادرة على الضمانات المطلوبة للذهاب الى محادثات الحل النهائي.

 


ورغم تأكيدات غريفيث بأنه على تواصل مستمر مع جماعة الحوثيين قال انه شبه يومي لمناقشة تلك المبادرة، الا أن القيادي في الجماعة محمد علي الحوثي شدد على رفض جماعته ما اسماه ب "الحلول الترقيعية".

 

وقال الحوثي في وقت سابق:"‏الحلول الترقيعية لا يمكن القبول بها، وأي حل يحتاج بعد الموافقة لاستفتاء الشعب عليه".

 


وأضاف: "إنه تم تسليم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث "رؤية المجلس للوقف النهائي للحرب".