post Image
10
July
2020

الأمم المتحدة تعلن أن المفاوضات لازالت جارية بين أطراف الصراع لوقف إطلاق النار في اليمن

 

 

 

صنعاء (أوام)- اعلنت الأمم المتحدة، يوم الخميس، أن هناك مفاوضات بين الحكومة اليمنية الموالية للسعودية وجماعة الحوثي المتهمة بموالاة إيران، حول إعلان مشترك يلزم الطرفين بوقف إطلاق النار ريثما يتم الاتفاق عليه.

 

 جاء ذلك الإعلان بعد أن رفض وفد الحوثيين الأسبوع الماضي مقابلة مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن "مارتن غريفيث".

 

 

وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، في لقاء عبر دائرة تلفزيونية مع الصحفيين، بمقر المنظمة الدولية في نيويورك: أن "المبعوث الخاص للأمين العام (غريفيث) تلقى تعليقات من الطرفين (الحكومة والحوثي)، خلال جولات عدة من المناقشات معهما".

 

 

وأضاف بحسب ما نقلت عنه وسائل الاعلام أنه "بمجرد أن يتفق الطرفان على نص الإعلان، سيكون ملزما لهما بوقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، واتخاذ تدابير اقتصادية وإنسانية حاسمة واستئناف العملية السياسية".

 

ورفض وفد الحوثيين المقيم في العاصمة العمانية مسقط منذ فترة الثلاثاء الماضي، مقابلة غريڤيث خلال زيارته، احتجاجا على تصاعد الضربات الجوية السعودية ضد الجماعة في صنعاء ومناطق متفرقة باليمن.

 

وكان غريفيث قد سلم الحكومة الموالية للسعودية نسخة معدلة من المبادرة الأممية لحل الأزمة، اثناء زيارة قام بها الى العاصمة الرياض.

وتتضمن تلك المبادرة بحسب ما رشح عنها من معلومات وقف إطلاق النار، مع إيقاف جميع العمليات الهجومية الجوية والبحرية والبرية، بما في ذلك إعادة نشر القوات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة والذخائر.